الأحد، فبراير 6

قالّك دول إخوان وعواطليّة

اللي بيقول الإخوان همّا اللي عملوا وسووا، فين دليلك على كده؟ لو انت بتتهمنا إننا مصدقين إشاعات عن فساد الحزب الوطني وكذب الإعلام المصري علينا، نفس الحزب والإعلام اللي مخبي كل الفيديوهات المشينة اللي بنشوفها على يوتيوب وفي كل حته في الإنترنت، يبقى إحنا برضو نقدر نتهمك إن انت مصدق إشاعات عن فساد الإخوان المسلمين، اللي هما كانوا بيتجرجروا على المعتقلات من أيام عبد الناصر وبيتعذبوا ويتسحلوا بدون أي دلائل، وفقط بمحاكمات عسكرية وقانون طوارئ، من نفس النظام اللي عذب خالد محمد سعيد حتى الموت، نفس الفساد اللي عذب سيد بلال حتى الموت، نفس النظام اللي دهس مئات المصريين تحت عجلات مدرعاته، وخبّى كل الكلام ده عن المصريين في الإعلام الرسمي...هوّه هوّه نفس النظام الكاذب الفاسد اللي بقالوا بيكدب علينا عشرات السنين، بيقولنا الإخوان اللي بدأوا الثورة والإيرانيين بيتآمروا ضدنا. طيب السؤال هنا: هل نصدق النظام ده إنهارده؟ ولا نصدق أكتر من 2 مليون مصري في ميدان التحرير؟

بتقول اللي في ميدان التحرير دول شباب عاطل وإخوان مسلمين؟ والله العظيم كاذب وكذبك بيّن شديد الوضوح، لإن يوتيوب عليها مئات الفيديوهات اللي بتوضح للمُشاهد هويّات ناس كتير قوي في ميدان التحرير لغاية إنهارده...أئمة من الأزهر، أقباط بيحموا المسلمين اللي بيصلوا، صعايدة، فلاحين، كاتبين، مخرجين سينمائيين، صحفيين، مفكرين، سياسيين. ومحدش يصدقني كده وخلاص، ادخل يوتيوب ودوّر بنفسك، ولو مش عارف تدوّر على إيه، شوف المصريين حاطين إيه على فيسبوك حتلاقي عشرات الفيديوهات اللي تبين الحقائق.

عملاء نظام فاسد مندسين في وسطنا، أو ناس ساذجة مغسول مخها من النظام الفاسد، أو ناس كل اللي هاممها الراتب الشهري والفواتير، عشان لم يعانوا من النظام نظراً لوجود وسايط أو ما شابه...هما دول عينات البشر اللي ضد المظاهرات إنهارده، وهمّا دول اللي الوطنية ومصر بريئة منهم ومن أشكالهم ضعيفة الإيمان، عديمة المبادئ، ساذجة الوعي، أو خائنة الوطن بل والإنسانية.

هناك تعليق واحد:

EngAkram يقول...

جزاك الله خيراً يا أخي ياسين, أحب اقولك شيىء بسيط جداً وهو ان فى واحد صديق ليا كان من المعارضين للمظاهرات دى وللثورة, بس بعد ما اخوه قتل برصاصة يوم الجمعة 28 يناير, إتغير تمام ونزل من دبي مخصوص علشان يكون مع الثورة وهو دلوقتى فى الميدان, اللى بيتهم أى شخص من غير دلليل, حاجة من الثلاثة يا إما كاذب, أو عميل , أو مش فاهم وماشى مع الموجة.