الجمعة، أكتوبر 7

قصيدة: بلادِي ونِسَاءُ بلادِي

قالوا: العَرَبُ جَرَب
إن كانوا فأُشْهِدُ اللهَ أنِّي أنا الجَرَب
أنا مِنْ مِصْر ومن صقيع الشمالِ الأشقر
مِنْ مِصْر ولكنّ لبنان لبنانِي
كل حَرْف في اسمِها أغلَى مِنْ بِنَانِي
وسُورِيّة حُورِيّة
أيا فاتِنات الشام، قَصْرٌ لِكُل شَعْرةٍ تَحْت الحِجَاب
والله إنْ كان بِيَدِي لَرَفَعْتُ قَصْراً لِكُل شَعْرة تَحْت الحجاب
وأرْضُ الحِجَاز
ما أدراك ما أرْضُ الحِجَاز
تُرَابُ الحِجَاز أغْلَى عِنْدِي مِنَ الذّهَب
لعَلّ رَسُولِي دَاسَ بقدمَيْهِ عَلَى حَبّة رَمْل
فَأنْكَبّ عَلَى وَجْهِي أُقَبِّلها وَمَا حَوْلها
ليس عبادةً، والله أبداً، وإنما حُبّا
أُقَبِّلُ أَرْضَ الحِجَازِ حُبّاً لِمَنْ دَاسَها
والعِرَاقُ عُرُوقِي
إنْ جَفّ الرَافِدَان لرَطّبْت الوَادِيَيْن بدمُوعي
ثُمّ لَحَاوَلْتُ بسَذَاجَةِ المُحِبِّ أنْ أرْويهما بعروقي
واليَمَنُ يَمَنُ الإيمانِ والحِكْمَةُ يَمَانِيّة
منها أتنفّسُ الرقّة واللِين
فِي حَضَرِها وفِي بِنْتِها المِخْلَافِيّة
وخليجُ العَرَبِ خليجي
لهِيبُ الصحراءِ يَهُون لِنَفْحة مِنَ الأريج
أيا طِيبُ وأَدْمُ حَسْنَاوَاتِ الخليج
بتِلْكَ العُيُونِ وأهْدَابِها السُود—ما أجمل الأَسْوَد!
قالوا أنّ العَرَب جَرَب
فإنْ كان هذا الجَرَب
لوَدَدْتُ أنْ أكُونَهُ فَلَا أطُولُه
وكَيْف أطُولُ مَلِكَةً بالحَسَبِ والنَّسَب
لا طالَكُنّ الحَسَدُ ولا الخَسِيسُ يا نساء الخليج
وعسى الله أنْ يَنْعَم عليّ برؤية الأريج
فأضِيع للحظةٍ في كلَّ ذاك اللهيب
لهيبُ البَيْدَاءِ ولهيب قَلْبِي ولهيب الأريج
أريج حَسْنَاواتِ الخليج
وبلادُ العَرَبِ الإفْريقية
في كلّ منها أمِيرةٌ بَدَوِيّة
بِكُحْلٍ فِي عَيْنَيْها مِن يَوْم وَلَدَتْها أُمُّها
وخَطٍّ حَوْلَ شَفَتَيْها لَمْ يَسْطُرْهُ قَلَمُها
لا أراه تَحْتَ الخِمَار، يا خَمْرِيّة الوِثَار
قالوا أنّ العَرَب جَرَب
إنْ كانوا فَأُشْهِدُ اللهَ أنِّي أنا الجَرَب
ويا مَغْرِبُ العَرَب، لا تَغْرُب
لعلّك تَرُدُّ الأنْدَلُسَ إلَى أهْلِها بِالْحُب
ولَعَلَّ نِسَائك يُعَلِّمْنَكَ ما الْحُب
ويا مِصْر، مِصْرُ قَلْبِي
أحْبَبْتُ كُلَّ بِلادِي وبَلَغْتُكِ فَوَقَفْت
بَعْدَكِ يا مِصْر لا أُحِب
وكَيْف أَعْبُرُ بَعْدَكِ وأنتِ مِصْر قَلْبي؟
ولِمَ أَنْظُر خَلْفَكِ وأمامي مُنَى عَيْنِي؟
لِمَ أبْحَث دُونَكِ وفِيكِ كُلّ شَيء
فِيكِ الكُوَيْتِيّةُ المِصْرية
والمُسْلِمةُ النّاطِقَةُ بالعِبْرية
واللبْنَانِيّة والحُورِيّة
والنُّوبِيّة والمَغْربيّة
والخَلِيجِية...بَلْ إنَّ فِيكِ يا مِصْر العَسَلِيَّة
أيا مِصْر، مِصْرُ قَلْبِي
ويا بلادي، ونِسَاءُ قَوْمِي
أُشْهِدُ اللهَ أنّي مِنْكُم، وأنَّكُمْ مِنِّي
فإنْ كُنْتُم أنْتُم الجَرَب، لوَدَدْتُ أنْ يَكُون الجَرَبُ مِنِّي
وإنْ كُنْتُ أنا الجَرَب، لطَمَعْتُ أنْ يَكُون الجَرَبُ عَرَبِيّ
فإنْ لَمْ أكُنْ عَرَبيّاً، لأقْسَمْتُ عَلَيْكُم بالقافِ والضّاد
باسْم القابضِ القَهَّار، مَنْ لَهُ كُلّ الإفراد
لاسْتَحْلَفْتُكُم وأنا أنْطِقُ العَرَبيّة
أنْ تُزَوِّجُونِي امْرأة عَرَبيّة
حتّى يَنْطِقُ بحَرْفِ العَيْنِ أوْلَادِي
ويُشِيرُوا إلى أرْضٍ مِنَ الْمَغْرِبِ إلَى عُمَان
فيَقُول كُلّ مِنْهُم: هَذِي بلادي
ويَبْتَسِمُ الصِبْيَانُ مِنْهم
وهُمْ يَلْمَحُون أجْمَلَ وُجُوهِ الدُّنيا
فيقول أَحَدُهُم: وهُنَّ نِسَاءُ بلادي
أيا بلادي، بلادُ العَرَبِ يا بلادي
ويا نِسَاءُ بلادِي...أيا جَمَالُ بلادي
--
ياسين رُكَّه

هناك تعليق واحد:

Rocca يقول...

حقوق النشر والطبع محفوظة © 2011 ياسين رُكَّه.

لك حرية التمرير والمشاركة بشرط الاحتفاظ بعبارة حقوق النشر أو على الأقل اسم الكاتب.

إن اكتشفت خطأً لغوياً في القصيدة، أرجو أن تخبرني وجزاك الله خيراً.